BLOGGER TEMPLATES AND TWITTER BACKGROUNDS »

الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

تسكنني انت !!

تسكن بروحي وتتعلق بقلبي لا تبارح مكانك ولا تغادره ..انظر صوب المدى البعيد وتشدني اليك تلفحني نسمة هواء عليل
تداعب جفوني التي اغلقها كل ليلة عليك ... امد يدي لالمس بعضا منك ..واغمض عيناي لاراك...
اتخيل ابتسامتك الجميله ........ وضحكت عيناك المثيره ......وصوتك المغروس بداخلي ...امد يدي لالمس بعضا منك
واشم عطرك يملا رئتي ......فتخرج انفاسي معطرة ...واقسم انك لن تغادرني ... فانا اغرقتك في بحري فكيف ستغادرها وانا طوق نجاتك الوحيد وانت مرساتي... فكيف السبيل ؟

السبت، 21 أغسطس، 2010

لحظات حب..

حبيبي كم هي صعبة تلك الليالي التي اود فيها الوصول اليك
كم هي شاقة تلك الاوقات التي احاول ان اتخيلك فيها باحضاني 
اقترب من قلبك وشريانك تمتد يدي لتلامس يدك المضطربه 
واراك تقترب بانفاسك وصدرك من جسدي لتمنحهم السكينه 
بعد ان اتعبهم الشوق والانتظار 
دافئتان بدفء شمس ايلول وبنفس اللهفة عليها 
وابحر في عينيك الجميلتان بشوق الى شط الامان 
صوتك يثير اشواقي يوقظ حواسي وياخذني الى منابع عشقك 
لارتوي منها واروي عطشك الخجول المتقد بشرارة الحب
التي اهرب منها اليك وابعد عنك اليها ولا اقوى على مغادرتها
فكاني اسيرة لتلك الكلمات الخجوله
وكاني اصنع من هدوئك بركان
ومن جملك الهاربه قصائد عشق
ومن صوتك الخافت اغنية
وفي حضن عينيك اغفو
ونطرب سوى لاعذب الالحان
واراك ترمي خجلك بعيدا وتاخذ بيدي بين يديك وتقترب من شفتاي هامسا
احبك ....... واكثر
ونكمل حلمنا ............ وصوتي يردد ... اجل انا احبك اليوم وغد اكثر

الجمعة، 6 أغسطس، 2010

Yara - Enta Minni / يارا - إنت مني

الأربعاء، 28 يوليو، 2010

وجبة حب باردة


وجبة حب باردة



أخذنا موعدا

في حي نتعرف عليه لأول مرة

جلسنا حول طاولة مستطيلة

لأول مرة..

ألقينا نظرة على قائمة الأطباق

ونظرة على قائمة المشروبات

ودون ان نلقي نظرة على بعضنا

طلبنا بدلا من "الكوكا" شيئا من النسيان

وكطبق أساسي: الكثير من الكذب

وضعنا قليلا من الثلج في كأس حبنا

وضعنا قليلا من التهذيب في كلماتنا

وضعنا جنوننا في جيوبنا

وشوقنا في حقيبة يدنا

لبسنا البدلة التي ليس لها ذكرى

وعلقنا الماضي مع معطفنا على المشجب

فهل عجب.. أن يمر الحب دون أن يتعرف علينا !

تحدثنا في الأشياء التي لا تعنينا

تحدثنا كثيرا في كل شيء..وفي اللاشيء

تناقشنا في السياسة والأدب

وفي الحرية والدين

وفي الأنظمة العربية

اختلفنا في أمور لا تعنينا

ثم اتفقنا على أمور لاتعنينا

فهل كان مهما أن نتفق على كل شيء

نحن الذين لم نتناقش قبل اليوم في شيء

يوم كان الحب مذهبنا الوحيد المشترك

 
اختلفنا بتطرف

لنثبت أننا لم نعد نسخة طبق الأصل

عن بعضنا

تناقشنا بصوت عال

حتى نغطي على صمت قلبنا الذي عودناه على الهمس

نظرنا لساعتنا كثيرا

نسينا أن ننظر لبعضنا بعض الشيء

اعتذرنا لبعضنا

لأننا أخذنا من وقت بعضنا الكثير

ثم عدنا وجاملنا بعضنا

بوقت إضافي للكذب

كذبنا على بعضنا بصدق مدهش

وكنا صادقين لاقصى حدود الكذب

فهل عجب ألا يبقى مما قلناه .. شيء!

لم نعد واحدا..صرنا اثنين

على طرف طاولة مستطيلة كنا متقابلين

عندما استدار الجرح

اصبحنا نتجنب الطاولات المستديرة

" الحب أن يتجاورا اثنان لينظرا في نفس الاتجاه

.. لا أن يتقابلا لينظرا إلى بعضهما!"

مقولة فرنسية

لواحد لم ير عينيك

ولم يجلس أمامك يوما..

تسرد علي همومك الواحد تلو الآخر

أفهم أني لم أعد همك الأول

احدثك عن برنامجي يوما بعد آخر

تفهم انك غادرت مفكرتي..

تقول أنك تنام كثيرا

لا أسألك: لماذا؟

أقول أني متعبة كثيرا

لا يستوقفك تعبي..

تنسى أن تسألني ماذا أكتب

أنسى أن أسألك ماذا تقرأ

تنسى أن تسألني أين سأقضي صيفي

أنسى أن أسألك ..متى يبدأ خريفك

نفهم دون كثير من الكلام

أننا أصبحنا نعيش فصولا مختلفة..

فليكن..

كان الحب غائبا عن عشائنا الأخير

ناب عنه الكذب

تحول إلى "نادل" و " جرسون"

يلبي طلباتنا على عجل

لكي نغادر المكان

في ذلك المساء

كانت وجبة الحب باردة مثل حسائنا

مالحة كمذاق طعمنا

والذكرى كانت مشروباً محرماً

نرتشفه بين الحين والحين..خطأ

عندما ترفع طاولة الحب

كم يبدو الجلوس حولها أمرا سخيفا

وكم يبدو العشاق أغبياء

فلم البقاء..

أيها الحب.. كثير علينا كل هذا الكذب

ارفع طاولتك سيدي

حان لهذا القلب أن ينسحب
الرائعه : احلام مستغانمي



السبت، 19 يونيو، 2010

حب بلا ذكرى !!

من الصعب ان تحب شخصا بجنون وانت تعلم بانك لن تكون له ... لانه ما زال مشتتا بين قلبه الذي وهبك اياه وبين المتحلقين حوله بادعاء الحب .. وما زال يستمتع بكلمات الغزل  الاتيه من سراب سكن بعيد .. ولا يملك سوى الكلمات التي تطرب اذنيه .. حتى لو كانت جوفاء .. صماء .. والاصعب من ذلك ان تستمر في حبه وتتجاهل الحاجز الذي يمنعك من التقرب منه .. لانك اقنعت نفسك انه سيكون ملكا لك يوما فقلبه تحدث .. وانفاسه كذبت ..وانت حاولت مرارا اغماض عينيك عن شرارة مختلفه متوهجه غريبه داخل حدقات العيون ..تتعلق به يوما بعد يوم حتى دون ان تشعر .. لانك تبحث عن حب مختلف يغير زمانك .. حبا غير مالوف يخترق صمتك والمك وعذابات سنين حياتك الطويله .. فجاء في اصعب وقت واعلن انه سيلغي الماضي .. ويعطر الحاضر والمستقبل  .. ولكنه كان عونا للزمان عليك ..
ويسيطر عليك احساس غريب اهو الم ام حزن ام ماذا ؟ فالحزن ان ترى الحب ينتهي شيئا فشيئا وانت تقف عاجزا عن فعل شيء .. كيف لا ؟ وانت تعلم منذ البدايه بانك لم ولن تكون له .. زرعك وسط الاشواك .. اعتقادا منه انه وهبك الحياة الافضل ..
وتعيش الكابه والالم .. على ذكرى لم تستطيع نسيانها .. في حين كانت ذكراك اقل من ان تذكر .
قمة الالم بل الالم بحد ذاته ان تبني في ذهنك مستقبلا لا اساس له .. والان تتمنى معجزة من السماء .. لتاتي وتخلص روحك من المك .. وتمنحك القوه للمواصله .. وتحدثك نفسك ( يجب ان اكون قويا ) لان هذه الحياة لا تحتمل الضعفاء ولا الاستسلام .. وان لم احدث تغيرا بقلب من احب .. فلست سوى انثى مرت من هذا الباب .. ولن اكون كذلك ؟
تبتسم رغم الحزن وتثق ان القدر لن يبقى هكذا .. سانتظر ريثما يتغير غدا .. او بعد غد .. لانك ما زلت تبحث عن الحب .. وسياتي من ينتزع قلبك من مكانه .. لينبض في حضنه .. وتسمع دقات قلبه .. وستهبه حياة لا طالما حلمت بها ..

الجمعة، 11 يونيو، 2010

كلام ... من غير معنى



  • ليس المهم ان تكون ملكا لكن المهم ان تتصرف وكانك ملك

  • انك تستطيع ان تجر حصان الى النهر ولكنك لا تستطيع اجباره على الشرب

  • عندما تغلق ابواب السعاده امامنا قد تفتح ابواب اخرى للسعاده لا نشعر بها لاننا نمضي وقتنا في الحسره على الابواب المغلقه

  • صحيح انك لا تعرف قيمة ما تفقده حتى تفقده لكن الاصح انك لاتعرف ماذا ستفقد حتى تفقده

  • قد تحتاج لساعه لتفضل احدهم.. ويوما لتحب احدهم.. ولكنك قد تحتاج الى العمر كله كي تنسى احدهم

  • يجب ان تضع نفسك مكان الاخرين فاذا شعرت بالضيق في وضعك الجديد فاعلم ان الاخرين سيشعرون بالضيق ايضا

  • عندما نعيش للذاتنا تبدو الحياه قصيره وضئيله وعندما نعيش لغيرنا فانها ستصبح طويله وعميقه

  • هناك فرق كبير بين من يمسح دموعك.. وبين من يبعدك عن البكاء

  • لا تستطيع ان تضحك وتكون قاسيا في نفس الوقت

  • النهايه دائما مؤلمه حتى لو كانت سعيده وذلك فقط لكونها تاتي لتقفل صفحة ما بحياتنا .. 

الجمعة، 21 مايو، 2010

مقيدة انا بحكايه ..

في وهم الحكايه ما زلت اعيش وتتساقط اوراق الذكريات تباعا ويعيش القلب خارج الحكايه
تنشطر النفس لقسمين ويحدثني عن قلب كان تملئه البراءه حين جاء ليقتحم الحكايه ممتطيا حصانا
ليخطف الاميره ويقاتل الحراس بسيف من العصور الوسطى ..كدون كيشوت تخيل نفسه
رمى بسيفه وانتظر ان تاتيه اميرته بثوب ابيض..
لقد نسي ان زمن الامراء ولى وجاء زمن الاسياد
والاميره لم تعد سوى امراة حديديه تعشق العبيد .. كما تعشق القصائد 
في وهم الحكاية ما زلت انتظر ان اقلب صفحة حياتي الفارغه 
وابدا الصفحات من جديد وارويها حتى الامتلاء 
لم تزداد مساحة فراغي ومع ذلك اشعر بالاختناق
لم تضيق المساحه ويزداد الفراغ وتكاد الروح ان تصبح شبحا
تغتال الكلمات الجميله كلما رايت من يكتوبك
كنت انا من كتبتك هنا واليوم لم اعد انا .. بل هم وانت والاخرون
اراك مبتسما بشغف تعد الاحرف وتحفظها
اتراك نسيت كلماتي الواهنه .. وتفكر ان تعيش الحكايه الاخرى
وانا ما زلت اعيش الحكايه .. احاول تفكيك خيوطها التي تشدني اليها
واتسائل باضطراب هل استطيع الخروج من وهم الحكايه
ام انها ما زالت تكتب وما زلت اكتب معها .

  

الثلاثاء، 11 مايو، 2010

سامشي بطريقي ........ولن اقف ؟



يسكنني الم .. جرح .. وينتهي بعد ان اقلب صفحات دفاتري ..ستموتين هنا .. لانك تعيشين هناك ...فهنيئا لك 
وانا ساحيا هنا .. ساعيش بعيون الاخرين .. كما استحق ..
وحتما سنلتقي يوما ... بعد ان تتفتح الازهار ..وتزهر في ربيع ما ..لنتحدث عن ذكرياتنا ..
 وعن حياتنا الجديده ... لقد توقف الالم منذ تلك اللحظه .. التي عانقت عيوني .. دفتر ذكرياتك ..الصارخ بوجهي
لم اعد اكترث .. حقا لم اعد اكترث .. وساصنع لي دفترا للذكريات ..

الأحد، 2 مايو، 2010

وردة الجزائرية في يوم و ليلة warda el jazairia

الاثنين، 19 أبريل، 2010

كل سنه وانت بالف خير

كل سنه وانت بالف خير يا اجمل وارق انسان
كل عام وانت زي ما انت وقلبك مليان بالحب
كل سنه وانا وانت صوره جميله للحب
كل عام وانت بتحب اكتر وبتعشق باصرار
كل سنه وانا وانت عايشين حياتنا زي ما بنحلم
كل عام وانت جميل وبتزداد حلاوه ورقه
كل سنه وانت وانا فاتحين قلبنا للحب وحاضنينه

اهداء لك ... من احلام مستغانمي ...
أغــار من الأشياء التي
يصنع حضوركَ عيدها كلّ يوم
لأنها على بساطتها
تملك حقّ مُقاربتك
وعلى قرابتي بك
لا أملك سوى حقّ اشتياقك
ما نفع عيد..
لا ينفضح فيه الحبُّ بكَ؟
أخاف وشاية فتنتك
بجبن أُنثى لن أُعايدك
اُفضّل مكر الاحتفاء بأشيائك
( كل سنه وانت بخير وعقبال المية سنه كلها حب بحب بحب )

الخميس، 8 أبريل، 2010

سالوني الناس ....

سألوني الناس ...

عنك يا حبيبي
كتبوا المكاتيب و أخدها الهوا

بيعز عليّ

غني يا حبيبي ...

و لأول مرة ما بنكون سوى

سألوني الناس

عنك سألوني

قلت لن راجع أوعى تلوموني
غمضت عيوني خوفي للناس

يشوفوك مخبى بعيوني

و هب الهوى و بكاني الهوى

لأول مرة

ما بنكون سوى

*********************

طلّ من الليل قل لي ضوي لي

لاقاني الليل و طفى قناديلي

و لا تسأليني

كيف إستهدَيـت

كان قلبي لعندك دليلي

و اللي إكتوى

بالشوق إكتوى

لأول مرة

ما بنكون سوى

********************
تعا ولا تجي ...
تعا ولا تجي وكزوب عليّي



الكزبة مش خطيّة

وعدني أنّو رح تجي

وتعا .... ولا تجي
************
اعذرني كثيرا اعرف وادرك انني لطالما انتزعتك من حياتك هدوئك من راحة بالك من اصدقائك الذين تجد لديهم كل ما تحتاجه .. فمعهم بدات حياتك .. وعدتك ان لا اكون بحياتك الا للفرح .. وعندما ادركت ان ذلك تغير ابتعدت الى اقسى مكان ..وحضنت نفسي ونمت ... لافسح لك المجال

الأحد، 21 مارس، 2010

الى امي في عيدها .. وكل ساعه وثانيه وهي بالف خير



احن الى خبز امي ...


وقهوةِ أمي ... 

ولمسةِ أمي ..


وتكبر فيَّ الطفولةُ يوماً على صدر يومِ


أعشق عمري لأني إذا متُّ


أخجل من دمع أمي !


خذيني .. إذا عدتُ يوماً


وشاحاً لهدبكْ وغطي عظامي بعشبٍ


تعمَّد من طهر كعبكْ وشدِّي وثاقي..


بخصلة شعرٍ .. بخيطٍ يلوِّح في ذيل ثوبك..


ضعيني إذا مارجعتُ وقودا بتنور ناركْ


وحبل غسيل على سطح داركْ


لأني فقدت الوقوف بدون صلاةِ نهاركْ


هرمتُ فردّي نجوم الطفولة


حتى اشاركْ صغار العصافير ..


درب الرجوع .. لعُشِّ إنتظارك

كتبت كلام كثير .. ورميت اوراقي بعيدا .. وخجلت من قلمي .. من روحي .. من قلبي .. الذي يعجز عن البوح وتخونوه العبارات امام عظمة احساسي وامتناني لامي .. لا اجيد فن التعبير واشعر بعجزي .. اود لو اتخلص منه .. .. لاحتضن ذراعيها التي كانت بمثابة الدرع لتحميني .. لاقبل اليدين والوجنتين والجبين فقد حملن همومي وسجدن طلبا لراحتي ورددن بصمت ادعية لتبعد عني كل شر .. اعترف اني مقصره واكثر عاجزه عن السداد .. اعرف ان ما تبقى من حياتي لا يكفي .. وساضطر ان احمل ديني لبعد مماتي ..
استصغر نفسي امام هدية متواضعه اقدمها .. فانا وما ملكت وما انا عليه الان من نجاح ونبض حياه بفضل امي .. فلا تعتبي علي يا صديقتي وتظني اني لا ابالي بهذا اليوم .. وقد تقولين بنفسك لم هي لا تبالي .. وقلبها حجر ..  فليتك تعلمين ان عمري اقل شانا وقيمة من ان اقدمه لامي ...
فلتسامحيني امي ... فانت اعظم من أي كلام .. من أي فعل .. وليسامحني الله ويمنح قلبي السكينه والاستقرار

والعمر .. لاسدد جزءا من دينك يا امي ..

اقبل يديك ووجنتيك وكل جزءا فيكي .. وادعو الله ان يحفظك من كل شر ..وكل عام وانت بالف خير .. لتبقي نورا لحياتي ولاولادي ..

والى كل ام عرفتها .. ولم اعرفها ... الى صديقاتي العزيزات جداا الامهات اقدم باقة ورد وكل عام وانتن بالف خير ...

 



الأربعاء، 17 مارس، 2010

هل نحن حقا نحب ؟؟

قد يختلف معي الكثيرون في مفهوم الحب .. ولكنني ما زلت مقتنعه ان الحب هو ذلك الشعور الذي يدفعنا للتضحيه من اجل احتواء الاخر .. تقبل عيوبه والمفاخره بحسناته وايجابياته .. لا نحاول فرض انفسنا عليه من اجل التغير .. وهل الحب اجمل لو كان من احببناه صورة عنا .. ان الاجمل في الحب هو التناقض الايجابي وبمعنى اخر ان يكون مكملا لنا .. يملأ  فراغاتنا .. نبحث فيه عن ذاتنا .. عن حلمنا ونراه قد تحقق فيه .. ونهبه ما نملك ليكمل ونكمل حلمنا المشترك وابداا لم يكن الحب يوما حرب او صراع يستسلم فيها الطرف الضعيف .. وهكذا حال كثير من العلاقات صراع وسيطره وحب تملك ويضيع الحب في متاهة البحث عن تحقيق الذات على حساب الاخر .. بت اعرف كثير من العلاقات التي يحكمها نفس المنطق .. واعرف من داخلي ان مصيرها الفشل رغم كل الحب وعبارات العشق التي يتبادلونها الا انها سرعان ما تنتهي بشكل درامي مضحك ومبكي في ان واحد ..  رغم حجم المعاناة والالم التي قد يمر بها الطرفان عند الانفصال .. وقد يدعيان او يتخيل لهم ان سبب الفشل طرف ما .. او قصة ما .. او شخص ما دخل حياتهم .. الا انهم اكثر جهلا من ادراك ان ما حصل هو نتيجة ما قدمته ايديهم كما يقول المثل .. او ما قدمه القلب للمحافظه على حبه .. او  ماذا قدموا من اجل المحافظه على بذرة الحب التي زرعاها معا .. وبدل ان يرعياها معا ترك  الامر لطرف دون الاخر ....او استبدلت المهمه بمهام اعلى واغلى منها  .. كتبادل كلمات العشق او الوقوف على مسافة ما لمراقبة تصرفات الاخر ومحاسبته .... لم نفهم بعد ما معنى ان تحب ؟؟ وما معنى ان يكون هناك من يشاركك كل همومك وافراحك .. وما معنى احتياجك لوجوده حتى لو بعادت بينكم الظروف .. وما معنى وجوده في مستقبلك وخططك القادمه ..  كيف ستستطيع تكملة ما كان وما سيكون وسياتي بدونه .!! جاءت الي صديقة في عينيها سؤال حائر ودموعها واقفة في حدقات عيونها الجميله وقالت : لم اعد اعرف شيئا هل كل ما كان بيننا حب او وهم ام صراع ؟ اعيش حالة من التوهان اريد ان اعلم هل خدعت بحب لم يكن سوى جسر للعبور ؟ هل انا المسؤوله لانني لم استسلم للصراع وفضلت دائما المواجهه ؟ لم اكن اريد ان اذوب في شخصيته التي تملأها الكثير من العيوب ؟ وهل حاولت دون ان ادري ان اذيب شخصيته في شخصيتي المليئه ايضا بالعيوب ؟ صرخت بوجهي : لم يحدث هذا ، وهل الحب معضله تحتاج لكل هذه التعقيدات ، لم مضطرة انا كما هو على التبرير دائما الم يحصنا الحب بعد .. ؟ وانسابت دموعها وهي تردد المزيد من الاسئله ولا تجد اجابه واضحه .. هل العيب في الحب ام فينا ؟ قلت لها : دعي الحب جانبا .. المشكله فيمن يعتقد انه احب دعي نفسك لتهدأ واجيبي بهدوء عن تساؤلاتك وبكل امانه واخلاص واجهي نفسك ولا تضعي كل اللوم على نفسك فهناك طرف اخر يتحمل معك المسؤوليه ، ولا اقول انكم لم تحبوا بل لم تعرفوا كيف تحبوا .. ؟ لم تبذلوا جهدا لاستيعاب بعضكم وكان الامر انتقاصا من كرامتكم .. الحب يمنحك الكرامه ولا ينتقصها ابدا .. احتضنتها وهمست قائله اتركي الامر فانه يستحق ان تعانوا من اجله .. وان تغيرتم من اجله عدتم وكان شيئا لم يكن .. بحب اقوى وان ادار ظهره لك وكذا انت فعلت فهو لم يكن ابدا حب .. ؟ قالت : تعبت كثيرا من اجل ان اعثر عليه وحين وجدته او اعتقدت انني وجدته سيختفي .. قلت : ان حصل ذلك فهو منذ البدايه لم يكن ملكا لك .

الأحد، 28 فبراير، 2010

ارجع الي .

كيف تستطيع عيناك ان تغفو وانا لست فيهم ، كيف يستطيع لسانك النطق باحرف ليست مني ولست  انا من علمك اياها
كيف ليديك ان تخط اسما ليس اسمي ، كيف يستطيع قلبك النبض بدقات قلب اخر للحظات وقلبي يقف على مسافة ما
كيف ومن اين جاءتك القدره لتتنفس خارج انفاسي وانا من نظمتها وسهرت معك اعدها حتى الفجر
كيف لاذنيك ان تطرب بلحن بدوني ، وانا من علمتك ان تعشق هذه الالحان اتذكر حين رددت لك ( ارجع الي فان الارض واقفة كانما  فرت من ثوانيها ....ارجع الي فبعدك لا عقد اعلقه .. مطر كنت ام صحو )
ورايت عيناك ترددها بشوق وصوتي وصورتي تترائى امامك وتمتد يدك لتحضنهم بل لتخطفهم   ..
اتراك كنت تدعي رجفة صوتك حين كنت تكلمني
ام اني كنت واهمة واحلم .؟.. لا ,والله  لست كذلك ..ا
اعترف اني بجنوني ولهفتي تهت عن طريقي وانتظرتك بصمت لتعيد لي الخطوات التي سرقتها
لمَ.. تفتش بعيدا عني وانا التصق بك وكنت اقرب من رموش عيناك الساحرتين .. لم تلتفت اليهم .؟.
وكيف اضعتني وانا اتلمس بك الطريق ام انك اضعت طريقنا معا .. ورسمت طريقا اخر
تنيرها نجوما من زجاج .. وهجها براق يخطف الابصار .. سرعان ما يملؤها الغبار.. لتختفي و
تغفو فرحا بها .. لكنك  تصحو على ظلامها الدامس .. وتنظر باحثا عنها لتجد انها لم تكن سوى سراب
خلقت من وهم بعيد ..
 وسابقى انا الحقيقة الوحيده بحياتك ..حقيقة مملوءة بكل المتاعب والهناء .. والشوق والاشواك والجنة والنار والغيرة والطمأنينة وكل متناقضات الحياه ..
سابقى شكلا من اشكال الحياه بل كل حياتك التي تحنو ساعة وتقسو لحظات .. وتحتضنك اوقات وتتلمس يها دربك الطويل ..
وتدفن باحضانها كل اوهامك وغضبك وتحدثها عن كل افراحك .. وتأكد انك لن تصحو فجأة لتجدها تتلاشى من بين اصابعك كالماء .. مؤمنة بقلبي وبكل جوارحي اني الحقيقة الراسخه .. وكل ما كان او جاء او سيكون هم مجرد اوهام وسراب سرعان ما تتلاشى ..
الست القائل ( انت احساس تاني  ..بعمري ما حسيته قبلك .. انت الحقيقه الوحيده بحياتي وكل حياتي انت ) .









السبت، 13 فبراير، 2010

كل عام وانت حبيبي .. وحياتي ..


رواية أسطوريةٌ تروي قصة عاشقين.. وزنبقةٌ حمراء من

اجمل بستان .. مر عام على حبنا واهديتك ... 



قصائدٌ حب لاعظم ناظمي شعر الحب في كل العصور..



ونبعٌ اخترق الصحراء في ليل مقمر بضوء خافت همساتٍ

عاشقة



هديةٌ للحبِّ في يومِ عيدك .. انه عيد الحب



سيد قلبي واهاتي ورعشاتي



احتويني بعينيك الدافئتين .. احضني بين ذراعيك لاتدعني استجدي عطفك



لا تلقي جسدك بعيدا عني ... لا تغمض عينيك الا على صورتي



فانا اشتاق لاحيطك بكلتا ذراعي ناثرا عطوري ...

على كل دقائك واجزاءك بطوق من الورودِ والياسمين



سارت أناملنا إلى عناقها تعرف طريقها جيدا



ازداد الولهُ غرورا ازددنا انعتاقا من اسر حبنا



أم أن قلبينا تعلما أن الحبًّ أسطورةُ العاشقين



أم أنني أهربُ مني إليكِ



لأراني مختبئاً في عينيكِ



يحتوني حضنكِ الحاني



وتغمرني أناملكِ



كأنني طفل مشاغب



الآن عادَ إلى حضن أمه



أحبكِ وفي عيد الحب اؤمن

انك ملكي وحدي .. فقد ختمت

على كل ذراتك ببصماتي



ورسمت قلبا ينبض لنا وحدنا



اهديك في هذا اليوم قلبا متمردا لعلك تسكن لوعته



اهديك عمرا مخذولا لعله بين يديك سيمارس كبريائه



اهديك جسدا عذريا تمنحه انعتاقا بلمساتك المثيره



فهل ستبخل عليه بحب مختلف الالوان متحرر من كل كبرياء
فلتعترف فقد حانت اللحظه



احبك كل يوم



لكني اليوم احبك اكثر



الأحد، 7 فبراير، 2010

من اجمل ما قالت احلام مستغانمي

هل ثمة اجمل من حب يولد بشراسة الغيره واقتناعنا بشرعية امتلاكنا لشخص ليس لنا .
اخاف اللحظة الهاربة من الحياه ، فلذلك احب هذا الانسان وكانني سافقده في اي لحظه ، ان اريده وكانه سيكون لغيري .. ان انتظره دون ان اصدق انه سياتي ثم ياتي وكانه لن يعود .. لذلك ابحث عن فراق اجمل من ان يكون وداعا ..
اجمل حب هو الذي نعثر عليه اثناء بحثنا عن شيئا اخر .. فالحب ليس سوى حالة ارتياب .
 لست من الحماقة لأقول إنني أحببتك من النظرة الأولى. يمكنني أن أقول إنني أحببتك، ما قبل النظرة الأولى.
كان فيك شيء ما أعرفه. شيء ما يشدني إلى ملامحك المحببة إلي مسبقاً، وكأنني أحببت يوماً امرأة تشبهك. أو كأنني كنت مستعداً منذ الأزل لأحب امرأة تشبهك تماماً.
قصة فرعية، كتبت مسبقاً وحولت مسار حياتي بعد عمر بأكمله، بحكم شيء قد يكون اسمه القدر، وقد يكون العشق الجنوني..ذاك الذي يفاجئنا من حيث لا نتوقع، متجاهلاً كل مبادئنا وقيمنا السابقة.
قالت له : أخاف أن أحبك .. فأفقدك ثم أتألم
وأخاف أيضا أن لا أحبك .. فتضيع فرصة الحب .. فأندم
قال : هذة فلسفة أم هذيان أم فزورة ؟
قالت : قل عنه ماشئت … لكنه شئ تضطرب به روحي أعيش معك حالة لا توازن منذ عرفتك
حياتي تسير بإنتظام فيما قلبي تسوده الفوضى .
مسكونون نحن باوجاعنا
فحتى عندما نحب لا نستطيع الا تحويل الحب الى اذى كبير . 
والذي يأتي هكذا متأخراً.. في تلك اللحظة التي لا نعود ننتظر فيها شيئاً؛ وإذا به يقلب فينا كل شيء